شفاء – مستشفى كوريا الجنوبية
خصائص الخدمات الطبية الكورية 2017-03-19T15:24:21+00:00
خصائص الخدمات الطبية الكورية - السياحة العلاجية في كوريا الجنوبية

خصائص الخدمات الطبية الكورية – السياحة العلاجية في كوريا الجنوبية

خصائص الخدمات الطبية الكورية

 

  • السياحة العلاجية في كوريا الجنوبية تاتي في المركز الثالث عالمياً بعد اليابان والولايات المتحدة.
  • تعد كوريا الجنوبية أفضل دولة آسيوية في المجال الطبي بجميع أنحاء العالم.
  • تعد كوريا الجنوبية كواحدة من افضل دول العالم فى التجارب العلاجية.
  • كوريا الجنوبية أفضل مكان في العالم لمعالجة أمراض السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية، وديسك العمود الفقري، وزرع الأعضاء.

 

السياحة العلاجية فى كوريا الجنوبية فى حالة مستمرة من النمو والتطوير فهناك العديد من السياح يقصدون كوريا الجنوبية بالتحديد من أجل العلاج الطبى. و ذلك لما تقدمه كوريا الجنوبية من خدمات على أعلى مستوى فى العناية الطيبة، وأحدث سبل العلاج و فوق هذا كله قلة تكاليف العلاج. و قد جعلت كوريا الجنوبية الوصول للأداء الأفضل في الخدمات الطبية من أهدافها الأساسية، مما أدى الى تميزها فى هذا المجال.

لقد أصبحت كوريا الجنوبية وجهة لمعظم السائحين الباحثين عن علاج لأمراض عدة منها علاج السرطان، العلاج بالخلايا الجزعية، الليزك لتصحيح عيوب الإبصار، علاج أورام الجلد، جراحات التجميل، علاج العقم و مشاكل الأنجاب،  طب الاسنان. تحتل كوريا الجنوبية الريادة العالمية فى مجال الجراحات الروبوتية (جراحات بمساعدة تقنيات آلية وحاسوبية) والتى  ساعدت الجراحين في إتمام العمليات الجراحية بسهولة أكثرمن ذي قبل، كما أدت إلى تقليل كل المخاطر و مشكلات ما بعد العمليات الجراحية والوقت الذى يحتاجه المريض لاسترداد عافيته بعد العملية.

فى خلال السنوات العشرين الأخيرة،  شهد نظام الرعاية الصحية فى كوريا الجنوبية تطوراً كبيراً نظراً للإدارة الفعّالة و الخطة الموضوعة التي اثبتت نجاحها. و هذا بدوره ساعد فى تطوير صناعة السياحة العلاجية. هذا بجانب استخدام التقنيات الحديثة بجودة عالية، واستخدام أشهرالخدمات الطبية والتقنيات البيولوجية الحديثه مع  تقديم  هذه الخدمات بأسعار علاجية منخفضة.


  • الموارد البشرية ذات الحافز القوى

لفترة طويلة جداً كانت نسبة المتقدمين للإلتحاق بالكليات الطبية 1 % فقط من أفضل خريجى المدارس الثانوية. و لذلك يعمل أفضل المتخصصون المهرة الآن فى مراكز الشفاء.

و للحصول على درجة الماجستير فى الطب،  لا بد من إنهاء البرنامج الدراسي الطبي ذو الست سنوات واجتياز إمتحان المجلس الوطنى. بعد ذلك العمل لمدة عام كوظيفة مؤقتة تدريبية ثم يعمل فى تخصص مُعين لمدة 4 سنوات كطبيب مقيم فى منطقة معينة. ثم أخيراً لابد من اجتياز الامتحان، و الذى يختبر قدراتهم فى مجال طبي واحد من ضمن 26 مجال، مثل الباطنة أو الجراحة. كما أنه يجب على الكوادر الطبية والممرضات وجميع العاملين في المجال الصحي الخضوع لتدريب مستمر لمدة ثماني ساعات سنوياً من أجل تحسين المؤهلات مع تقييم هذا التدريب.

  • قيادة الخدمات البشرية فى آسيا

فى آسيا، تحتل كوريا الجنوبية موقع الصدارة بين الدول الأكثر تطوراً في مجال التأمين الاجتماعي. خلال السنوات السابقة تم نشر الكثير من الكتب و المجلات المتعلقة بالمجال الطبي بأعداد فائقة. و تم إجراء أكثر عدد من التجارب السريرية فى العالم في كوريا الجنوبية. تم تنفيذ العديد من التدريبات الدولية حيث قدمت برامج تدريب للكوادر الطبية في البلدان النامية وقدمت الكثير من الخدمات للمجتمع الدولي، والمشاريع الممولة من قبل كوريا الجنوبية والتى تهدف إلى توفير الأموال لمساعدة البلدان النامية على بناء منشأت حديثة من خلال أموال المساعدة الإنمائية الرسمية. ونحن نؤمن بأن كوريا الجنوبية لديها القدرة على مساعدة المرضى في جميع أنحاء العالم في الحصول على أعلى جودة من الرعاية الطبية بأسعار مناسبة.

  • الإدارة التأمينية الإجتماعية الأكثر تطوراً و قوة

تدير الحكومة الكورية الخدمات الطبية بأفضل الطرق والذى جعلها على قمة العالم فى هذا المجال . تخضع الخدمات الطبية تحت إشراف مستمر من الهيئة التشريعية من خلال برامج تقييم صارمة و مراقبة من خلال المركز الطبي المُعتمد. اعلم أن جميع العيادات المحلية في كوريا الجنوبية هي منظمات غير هادفة للربح. بالإضافة إلى أن سلامة ورضا المريض أهم من الربح. و يحظى الأطباء والأخصائيين والجراحين الكوريين بتقدير المجتمع الطبي العالمي.

  • التكلفة المعقولة

التكلفة عموما أرخص بـ 20 و 30% من نظيرها في الولايات المتحدة الأمريكية وكذلك هي أقل تكلفة من المستشفيات العالمية في الصين، و مشابهة للمستشفيات الخاصة في سنغافورة. تحظى الجودة الطبية المقدمة على رضا كل المستخدمين بغض النظر عن التكلفة الطبية ولذلك احتلت السياحة العلاجية في كوريا الجنوبية مكانة بارز عالمياً.

  • سهولة الوصول

تتمتع كوريا الجنوبية بموقع جغرافي يسهل الوصول إليه. تحتاج فقط الى حوالي 8 ساعات جواً من جميع البلدان الآسيوية وبلدان أوروبا الشرقية. يتم تسيير رحلات مباشرة من المدن الكبرى في كل من أمريكا الشمالية واوروبا. اسبوعين هو أطول وقت انتظار لحجز المعالجة الطبية.

زيادة ملحوظة فى معدل البقاء على قيد الحياة

  • نظام دراسة الطب فى كوريا الجنوبية

البرنامج الجامعي في المدارس الطبية في كوريا الجنوبية يحتوي على عامين من الدراسة قبل التخصص ثم أربع سنوات من دراسة النظام العلاجي فى التخصص. أثناء السنتين الأوليين من الدراسة التى تسبق التخصص، بتم تدريس المواد الأساسية في العلوم المادية والعلوم ، والعلوم الطبيعية، وهلم جرا، مع مواد أخرى غير طبية، و لا يتم أثناء هذه المرحلة دراسة المواد العلاجية. بينما فى خلال السنوات الأربع من الدراسة، يتم تدريس العلوم العلاجية الأساسية بما في ذلك التشريح، علم وظائف الأعضاء، علم الطفيليات، الطب الوقائي، وعلم الأمراض. و مجموعة من الدراسات الطبية فى الباطنة، طب الأطفال، أمراض النساء والتوليد والأمراض الجلدية، و مجالات اخرى. في السنة الثالثة من دراسة الطب، تبدأ الدراسة العملية. و يتم تهيئة الطلبة منذ البداية على الدراسة الأكلينيكية كما لو كانت للمتخصصين، و ذلك لرفع كفاءتهم العملية و تقديم خبرات فى وقتٍ مبكر، مما يجعلهم بارعين بعد التخرج.

  • برنامج التخصص

في أعقاب الإنتهاء من سنة التدريب والتى تعد وظيفة مؤقتة للطبيب  ثم يعقبها الأربع سنوات من العمل كطبيب مقيم بالتخصص واجتياز الامتحان المؤهل للتخصص تحت إشراف الجمعية الطبية الكورية، و بعد الحصول على الترخيص الطبي. يتم الحصول على الماجستير فى تخصص معين من التخصصات الطبية ليتاهل لممارسة الطب إكلينيكيا. بالرغم أن التخصص يحتاج إلى ما لا يقل عن 11 عاما، فإن نسبة الحاصلين على الماجستير وصلت إلى 70.3٪ في عام 2008 كما ذكر فى تقرير صناعة الرعاية الصحية الكورية لعام 2009. لا بد من الأخذ في الاعتبار الهدف النهائي و هو توفير الخدمات الطبية للمريض الخارجى، وذلك يحتاج على الأقل إلى طبيب واحد مختص في كل مكتب صحى لعلاج المرضى الخارجيين لضمان إدارة علاجية ناجحة.

  • البرنامج التدريبى

الهدف من هذا التدريب هو تحسين أداء العاملين بالجمعية الطبية الكورية (KMA)، و ذلك لرفع مستوى مقدمى الخدمات الطبية. لذلك يتم الإعداد لهذا البرنامج بعناية بحيث كل طالب عليه أن ينهى الساعات المعتمدة من التدريب و التى يجب ألا تقل عن 12 ساعة معتمدة.

  • برنامج تقييم و إعتماد المستشفيات

لتعزيز وتطوير طبيعة الإدارات العلاجية الممنوحة من قبل موردي التأمين الاجتماعي، قام المجلس التشريعي منذ عام 2004 بتنفيذ برنامج تقييم المستشفيات في ضوء قانون الخدمة الطبية. من خلال هذا المشروع، يتم تقييم المنشآءات الطبية العامة ومراكز الشفاء المختلفة التى تضم أكثر من 300 سرير. ويتم التقييم عن طريق الانتخابات، إستعراض الأراء، أو إستعراض الأراء العامة من خلال الهاتف على جودة الخدمة الاكلينيكية والإدارة، والاستجابة لاحتياجات المرضى المستمر وغيرها. و لذلك، ظهرت الحاجة إلى وجود وحدة من التأمين الاجتماعي مسؤولة عن تقييم وإعتماد مكتب الخدمات الطبية.

نظام التقييم والاعتماد الطبي، و الذي نُفذ عام 2011 من قبل المعهد الكوري  لإعتماد الرعاية الصحية (KOIHA)، وسيتم ربطه  مع المرافق الطبية التى تضم 30 أو أكثر من الأسرة.

وسوف يتم إستخدام إجراءات التتبع كطريقة لتتبع ما إذا كانت الإدارات العلاجية تقوم بتقديم الخدمات وفقا لمعايير التقييم والعلاج أم لا. لقد تم إنشاء هذه الطريقة حديثا من قبل فريق استشاري و ذلك لتحسين جودة الإدارة العلاجية ومستوى رفاهية المرضى بما يساعد على نمو السياحة العلاجية في كوريا الجنوبية .

تم تحديد معايير التقييم،و التى كانت بالأساس لتقييم حدود وإجراءات العلاج، من خلال تنسيق معايير التقييم الحالية ومعايير تقييم الدول المانحة الأخرى لتكون وفقا لمستوى التقييم العالمي، و التي تتألف من 4 مناطق، 13 قسم، 41 فئة، 83 معيار، 404 عنصر للتقييم.

مؤسسة التأمينات الاجتماعية تضمن من خلال بصمات الإعتماد التى تخضع لحكم المحكمة أن المؤسسات معتمدة و تم تقييمها .

تسعى كوريا الجنوبية بمحاولات جادة لتقديم إدارة طبية رائعة لجميع المرضى من خلال هذا النظام من تقييم المؤسسة و إعتمادها.


نظام التسجيل لجذب المرضى الأجانب

  • النظام الطبي الألكترونى

إن نظام المعلومات الطبي في كوريا الجنوبية متقدم للغاية، وبالتالي، كافة الإجراءات بما في ذلك المواعيد المحددة لإجراء التشخيص أو العلاج، الفحوصات، والوصفات الطبية يتم ترقيمها. منذ بدء ترقيم سجلات التشخيص أو العلاج أو الفحص الخاصة بالمريض، يصبح نقل المعلومات بين الأطباء في أي وقت وفي أي مكان.سهلاً و يتم تحديد العلاج عن طريق استشارة العديد من الأطباء. كما يمكن إستخدام التصوير الطبي عالى الوضوح  وغرف الطوارئ ​​(سجلات العيادات الخارجية، وسجلات العمليات وملخص خروج المريض، الخ). و أيضا عن طريق الصور المحفوظة و المعلومات المستخدمة للتواصل عن طريق الشبكات .

المرضى الأجانب يمكن أن يحصلوا على  إستشارات مسبقة عن طريق إرسال سجلاتهم الطبية والصور المقطعية، والتصوير بالرنين المغناطيسي قبل ان يخضع للتشخيص والعلاج في كوريا الجنوبية. بعد خروج المريض من أحد مُقدمي الرعاية الصحية في كوريا الجنوبية، من الممكن ارسال تفاصيل التشخيص والعلاج إلى الطبيب الخاص بالمريض في بلده و أيضاً لتسهل على المريض المتابعة بعد ذلك إذا أراد.

  • أجهزة الخط الأمامى الطبية

يقدم مقدمى التأمين الاجتماعي إدارة طبية عالية الجودة و أدوات علاجية حديثة.

وفقا لبيانات منظمة التعاون والتنمية الصحية عام 2011، بلغت كمية  أجهزة الأشعة المقطعية المحوسبة المستخدمة فى كوريا الجنوبية لكل مليون شخص 34.5 في كوريا بدءاً من 2010. وتحتل كوريا الجنوبية المركز الثالث فى هذا المجال بين دول منظمة التعاون الاقتصادي، بينما تحتل اليابان  97.3  المركز الأول و تليها أستراليا   37.1 في المركز الثانى.  قدمت معظم دول منظمة التعاون الاقتصادي بما في ذلك فرنسا (11.1)، والمملكة المتحدة (7.4) أرقام أقل بالمقارنة ما قدمته كوريا الجنوبية.

و بلغت كمية أجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي لكل مليون شخص في كوريا الجنوبية 19.5 ابتداءً من عام 2010، بعد 43.1 في اليابان و 25.9 في الولايات المتحدة. معظم دول منظمة التعاون الاقتصادي قدمت معدلات أقل بكثير عن أجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي بالمقارنة مع كوريا الجنوبية، مثل6.4 في فرنسا، و 5.6 في المملكة المتحدة.


  • دعم الحكومة 

     · تعديل قانون واللوائح لجذب المرضى الأجانب (تعديل قانون الخدمة الطبية)

بالرغم من أن القانون الطبي الكوري يمنع الوساطة وتقديم وجذب وإغراء المرضى من أجل المنفعة المالية،إلا أن الوساطة وتقديم وجذب المرضى الأجانب أصبحت مسموحة منذ يناير من عام 2009 م بعد تعديل قانون الخدمات الطبية المطبق (باستثناءالأجانب المقيمين في كوريا الجنوبية تبعاً لمرسوم وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية) (قانون الخدمات الطبية المادة ٢٧ الفقرة ٣)

 تشغيل نظام التسجيل

فى إطار الجهود المبذولة لمنع الإرتباك فى السوق الطبي المحلى  الناجم عن جذب مريض أجنبي متهور الى السوق الطبية المحلية ومن أجل الإدارة بشكل منتظم وممنهج  فإنه وجب خضوع مقدمي الخدمات الطبية وميسريها الى شروط معينة ويجب بشكل إلزامي تسجيل هذه الشروط. (قانون الخدمات الطبية المادة ٢٧ الفقرة ).

  • إنشاء تأشيرة طبية

بدأت وزارة العدل بإصدار تأشيرة للمرضى الأجانب الجدد. ويتم إصدار تأشيرات المرضى الأجانب؛ للمريض الأجنبي و لمن يرعاه. ويتم إصدار تأشيرات المرضى الأجانب للمرضى الذين يأتون إلى كوريا الجنوبية للتشخيص والعلاج أو الرعاية الطبية، وتُصدر أيضاً لمن يقدم التمريض للمريض من الأسرة أو الزوجين وذلك بناءاً على دعوة من مقدم الرعاية الصحية أو المنشأة المسجلة في هيئة جذب ورعاية المرضى الأجانب.

الفيزا “C-3-3” لغرض الزيارة القصيرة (أقل من 90 يوما)، الفيزا “G-1-10″ لغرض الزيارة طويلة الأجل ( من 91 يوما الى سنة، ويمكن تمديد هذه الفترة إذا كان هناك حاجة للعلاج أو الرعاية المستمرة. إذا بقي في كوريا الجنوبية لأكثر من 91 يوماً من دخول المريض فإن الفيزا “C-3-3″ تتغير إلى فيزا “G-1-10″، وعندها يجب تطبيق تسجيل الأجانب. يتم إصدار تأشيرة دخول متعدد في حالة كان البلد موقعاً مع كوريا الجنوبية على اتفاقية لتأشيرة الدخول المتعددة. وخلافاً ذلك، وسوف يتم إصدار فيزة دخول واحدة.

لسهولة الحصول على تأشيرة المرضى الأجانب، فإن التأشيرة التي صدرت على شكل وثيقة موافقة مع الفيزا مقبولة جداً. لذلك فإن ممثلي و مقدمي الرعاية الصحية لجذب المرضى الأجانب يستطيعون تقديم طلبات للحصول على تأشيرة متعددة نيابة عن عدد من المرضى الأجانب. لذلك و من أجل تعزيز المساءلة على مزودي الرعاية الطبية وميسريها، فإنه قد يكون هناك حدود على تسجيل الفيزا أو الهيئة الداعية للمريض أو من له علاقة بذلك، وذلك تبعاً لوجود إقامة غير شرعية في سجل المريض الأجنبي.

  • إعداد المنسقين و المترجمين الطبيين

يتم عمل دروس تعليمية للمترجمين الطبيين بطريقة منسقة من قبل المعهد الكوري لتنمية الموارد البشرية فى الرعاية والصحة (KOHI)، و مركز تنمية الموارد البشرية المتخصص في مجال الرعاية الصحية (مكتب حكومي). ويتم عمل دورات تدريبية للأطباء بجميع أنحاء العالم و ذلك لرفع مستوى المتخصصين أو مُقدمي الخدمة العلاجية العالميين والتى تُقدم من قبل المدارس، والكليات والمدارس العليا، ومنظمة السياحة الكورية والجمعيات السياحية المجاورة، ودائرة تنمية الموارد البشرية فى كوريا الجنوبية – (K-HRD) وهى إحدى الشركات التابعة لوزارة العمل والمؤسسة العالمية الخاصة.

على الرغم من التناقضات الطفيفة في الدورات التدريبية المقدمة فى البرامج التعليمية، يظل الأساس فى الدورات هو كل ما يشكل عاملاً حاسماً في جذب المرضى الخارجين، على سبيل المثال، المصطلحات المتجددة، عملية الترجمة الطبية والمراسلات، وقوانين التأمين الاجتماعي والحماية العلاجية في جميع أنحاء العالم، الأسئلة الطبية، والعرض العالمي. الإتصال المؤقت بالمرضى يشبه ما يقدمه مُقدمى الخدمات البشرية.  يقدم الدورات العديد من المدربين الذين يتألفوا من كبار  الأطباء المتخصصين وموظفي الخط الأمامي الفعالين في مجال جذب المريض الخارجي، عن طريق تقديم المعلومات سواء كانت مبنية على الفرضيات النظرية  أو الممارسات العملية.